SudaneseFilm-Industry Chamber

SudaneseFilm-Industry Chamber The Sudanese Filmmaker Group جماعة صناعة الفيلم السودانية مجموعة تهتم بصناعة الافلام في السودان وهي جماعة غير ربحية.

غرفة صناعة السينما السودانية محاولة لاعادة الثقة للمشاهد السوداني ومحاولة لنشر سينما سودانية خارج الحدود, غرفة صناعة السينما تعتمد علي الورش المستمرة لمعرفة فنون السينما باشكالها المختلفة بحيث يتمكن اعضائها التسلح بالجوانب النظرعلمية ومن ثم التطبيق العملي علي ارض الواقع, مشاريع الغرفة تبدا بالسينما المتجولة بحيث تصل المشاهد وعشاق فن السينما في اماكنهم علما ان دور العرض السينمائي قليلة ومتراجعة نحو الاندثار. غرفة صناعة السينما مبادرة شبابيه تعتمد في انتاجها علي ابسط الامكانيات من مواد متوفره واليات يمكن من خلالها صناعة فيلم سينمائي مختلف ومميز. "معا نحو سينما سودانية جديدة"

التكوين السينمائي الجيد :: CompositionالتكوينCompositionيتعلق التكوين بترتيب العناصر المرئية داخل الكادر. ويعمل التكوين ...
05/03/2020

التكوين السينمائي الجيد :: Composition
التكوين
Composition
يتعلق التكوين بترتيب العناصر المرئية داخل الكادر. ويعمل التكوين الجيد على مستويين . أولاَ : يسمح بأن يتفاعل الموضوع الذى يتم تصويره ، مع البيئة المحيطة به ، في إطار السرد القصصى . ثانيا : يستطيع توصيل رسالة ، بصورة مستقلة عن الفعل في القصة ، وذلك من طريقة وضع الموضوع الذى يتم تصويره داخل الكادر. وهذا المستوى الأخير يعمل من خلال امكانياته المرئية البحتة , مؤثرا بطريقة غير ملحوظة فى المتفرج. ومن خلال هذا المستوى تظهر القدرة الفنية الحقيقية ، وليس من الضرورى ان يكون ذلك ممكنا في كل لقطة . وقد يعبر ذلك المستوى عن فكرة مستقلة بالأساس ، ولكن يجب طرحها من داخل سياق القصة .
وهناك العديد من العناصر التي تدخل في تكوين اللقطة . وعلى الرغم من أن حديثى العهد بصناعة السينما ربما يقعوا في خطأ التعقيد ، إلا أن المخرج والمصور المحترفان يحتفظان ببساطة التكوين ؛ ولا يحاولوا إقحام الأفكار على كل عنصر من عناصره . فهناك مفاهيم مطلوبة لأساسيات التكوين الجيد ، كما ان هناك أفكاراً أخرى يمكن أن يعبر عنها إذا ما سنحت الفرصة لذلك . وتتولد القدرة على تكوين اللقطات من خلال الفهم الجيد لأساسيات هذا التكوين ، وتحليل الأعمال الموجودة مع الخبرة العملية .
القواعـد الأسـاسيـة للتكوين
هناك أربع قواعد أساسية للتكوين السينمائى الجيد :
1- الأهـميـة : Importance
يجب أن يحتوى الكادر دائما على شيء هام ومؤثر في القصة . وهناك بعض المخرجين الذين يحافظون على الحركة ، أو الفعل الدرامى مستمرا داخل الكادر. وعلى الرغم من أن تلك الطريقة تنطوى على بعض من المغالاة ، غير أنه من الضرورى أن يكون هناك جديد على الأقل في كل لقطة جديدة .
2- التـوتـر : Tension
يجب أن يبعث التكوين على نوع من التوتر , بصرف النظر عن موضوع التصوير ، أو الفعل في القصة . ويحدث ذلك التوتر حين لا يُسمح لعين المتفرج بالإستقرار على عنصر واحد ، حيث تُدفع العين باستمرار للإنتقال بين العناصر المتباينة ، أو المتنافسـة . ومن خلال هذا التوتر يتم توصيل المستوى الثانى من القصة للمتفرج .
3-العنصـر الجمـالـى : Aesthetics
على الرغم من ضرورة أن تبعث طريقة التكوين التوتر في نفس المتفرج ، إلا أنه يجب أن يكون أيضاً مرضياًَ من الناحية الجمالية.

المصدر: http://www.forum.topmaxtech.net/t337.html

رائد السينما والتصويرالرشيد مهدي بقلم: حيدر محمد عليولد الرشيد مهدي بقرية (مورة) بالولاية الشمالية عام 1931م و انتقل طفل...
04/26/2020

رائد السينما والتصوير
الرشيد مهدي
بقلم: حيدر محمد علي

ولد الرشيد مهدي بقرية (مورة) بالولاية الشمالية عام 1931م و انتقل طفلاً مع والده الى عطبرة ، درس الأولية بالمدرسة الشرقية بعطبرة، ثم شد الرحال للعاصمة الوطنية فدرس الوسطى بمدرسة الصنائع بأم درمان وتخرج أول الدفعة في قسم النجارةً، وفي عام1949م التحق بورش السكة حديد بعطبرة.
ظهرت هوايته مع التصوير الفوتوغرافى في العام م1946مفقد كان الرشيد أول سوداني ييمتلك آلة تصوير فوتوغرافي (الالمونيت) وقد اشتراها من مصور إغريقي صور بها صور تاريخية كثيرة لمدينة عطبرة القديمة.
وكان أول من وثق له الرشيد”بكاميرته الجديدة قادة وأفراد الحركة العمالية،وقد دعاه الانجليز كثيراً لتصوير مناسباتهم، وصور بعض قياداتهم وعلى رأسهم السير “جيمس روبروتسون” السكرتير الإداري لحكومة السودان، إلى جانب عدد من القيادات السودانية، أمثال الزعيم “إسماعيل الأزهري” و”المحلاوي” و”مبارك زروق” وكما وثقت كاميرته لأغلب السياسيين الذين زاروا (عطبرة) من لدن الرئيس “عبود” و”رئيس الوزراء عبد الله خليل” و”يحيى الفضلي” و النميري إلى”الصادق المهدي”، ودارت كاميرته موثقة لشخصيات سودانية مميزة في كل المجالات لذا نجد له صور نادرة لأول طيارين سودانيين،وكثير من رجالات الجيش والشرطة القديمة والحديثة. وقد ذاع صيت الرشيد وبات معروفاً بإبداعاته وبات الناس يشدون الرحال من كل صوب متوافدين لمدينة عطبرة من أجل التصوير، و من الفنانين الذين نالت كاميرته شرف الجلوس أمام عدستها “العطبراوي” و”أبو داؤود” و”الكحلاوي”، أما الزعماء الأجانبالذي وقفوا امام عدسته فمنهمالرئيس الصومالي “محمد سياد بري” والأمير فليب”زوج الملكة إليزابيث” و”جمال عبد الناصر” .
وسجل التأريخ للرشيد أنه أول سوداني يفتتح استوديو للتصوير الفوتوغرافي.عام1952م وكان زبوناً دائماً لشركة( كوداك لندن) يشترى منهم مواد التصوير الفوتوغرافي المختلفة من أفلام وورق ومواد التحميض ، وكانت شركة كوداك تمده بالجديد متى ماظهر، زار الرشيد مهدى شركة (كوداك مصر) عام 1957م ،وهي الفرع الأكبر للشركة في الشرق الأوسط وأفريقيا وقتها ، وكانت الزيارة هي أول مرة يغادر فيها الرشيد الوطن، وفي الشركة تم اختباره فذهلوا لمستواه المتقدم وموهيته العالية ،وشهدوا بأنه من أحسن المصورين الذين أخرجتهم الامبراطورية البريطانية.

1 / ومضة في سطورالمخرج السينمائي السوداني أنور هاشم اسمه بالكامل عبد الكريم هاشم، ولد عام 1945، تخرج فى المعهد العالى لل...
04/26/2020

1 / ومضة في سطور
المخرج السينمائي السوداني أنور هاشم

اسمه بالكامل عبد الكريم هاشم، ولد عام 1945، تخرج فى المعهد العالى للسينما بالقاهرة له العديد من الأعمال التسجيلية وصلت إلى أربعة وستين فيلم سينمائي، منها ثلاثة أفلام رباعية وهي «شروق الادارج، ورحلة عيون، وسنوات الصبر» كله مسرحيتان الأولى باسم «اوكامبو»، والثانية «جايلك يا الخرطوم» ولكنها لم تعرض بعد، كما أنه مثّل السودان في مهرجانات عالمية ونال إحدى عشر جائزة عالمية. يُعتبر من الرعيل الأول الذي درس الفنون السينمائية، في السودان،بعد إبراهيم شداد وعبد الحليم مصطفى أخرج أول أفلامه شروق عام 1973. توالت أفلامه فبلغت 64 فلما سينمائيا ما بين الروائي والقصير والتسجيلي أو الوثائقي.ومن أعماله فيلم شروق (روائي طويل) وفيلم (رحلة عيون) بطولة محمود المليجي والفنان صلاح ابن البادية وفيلم (وادي الملوك) الحائز على الجائزة الذهبية في مهرجان أسوان للأفلام التسجيلية، وفيلم (وعد) والذي كرم فيه في مهرجان بغداد السينمائي. توفي 18 مايو 2012

الجنسية:السودان تاريخ الوفاة:18 مايو 2012

عندما يبدأ المخرج السينمائي في قراءة السيناريو فانه يشرع في رؤية الشخصيات والأحداث بصريا.. اي تشكيليا. ثم يبدأ عمليا ـ ب...
03/18/2020

عندما يبدأ المخرج السينمائي في قراءة السيناريو فانه يشرع في رؤية الشخصيات والأحداث بصريا.. اي تشكيليا. ثم يبدأ عمليا ـ بعون من الكاميرا والعناصر الفنية الأخرى ـ في تحويل كل ذلك الى تكوينات بصرية، وفي تحقيق ذلك يوظف الضوء والظل والنسق اللوني، ويعالجها وفق تجربته وإدراكه وعاطفته وحساسيته الجمالية والفكرية.
عندما سئل انتونيوني: هل تعتقد بأن هناك صلة وثيقة بين الرسم والسينما؟ أجاب "لا. اعتقد بأن السينما قريبة من كافة الفنون. بمعنى أنها تضاهي كافة الفنون. أنها وسط أغنى وأكثر امتلاء"
واذا جئنا الى الفروقات فسوف نلاحظ بأن السينما فن يعبر عن الواقع بالواقع نفسه.. بأشياء ومواد وكائنات الواقع، وذلك بخلاف الفنون الأخرى، ومن بينها الفنون التشكيلية، التي تعبر عن الواقع بعدد من الإشارات أو الرموز.
وفيما يتصل بالمشاهدة نجد أن ثمة دائما مسافة بين اللوحة والمتفرج، مسافة مرسومة ومعينة التخوم سلفا. ثمة وعي أو إدراك لدى المتفرج بأن ما يوجد أمامه، سواء كان قابلا للفهم أو غامضا، ما هو إلا (صورة) للواقع ولا يمكن على الإطلاق مطابقتها مع الحياة.. حتى لو كانت شبيهة بالحياة أو تحاكي الحياة الواقعية بدقة تامة.
أما في صالة السينما المظلمة فان المتفرج يفقد إحساسه بمن حوله، بواقعه، ويتطابق مع ما يراه على الشاشة، بمعنى انه يجتاز المسافة التي تفصله عن الشاشة ليدخل فيها كما لو يدخل في حلم، مؤمنا بأن ما يراه هو شرائح من الحياة.
اللوحة الفنية تدعو المتفرج الى التأمل، فأمامه متسع من الوقت للمشاهدة وليدع انطباعاته وأفكاره وتخيلاته تتداعى بحرية، وبلا مقاطعة. لكن أمام شاشة السينما، حيث الصور تتعاقب على نحو سريع، فليس هناك مجال للتأمل.. فالمشاهد تتغير على نحو لا يمكن معه اللحاق بها. وأمام التغيرات المفاجئة والمستمرة تتعطل عملية تداعي الأفكار.
اللوحة تأسر الحركة والزمن، بينما ضمن الصورة السينمائية نشعر بحركة الزمن (سواء أكانت بطيئة أو سريعة) وهذا ما يوجد أو يشكل إيقاع الفيلم.

* * *

رغم هذه الفروقات نلاحظ أن عددا من الفنانين التشكيليين المعاصرين ـ المحترفين منهم وغير المحترفين ـ اتجهوا الى الإخراج السينمائي ونذكر منهم على سبيل المثال:
الفرنسي موريس بيالا، الذي كان رساما وأقام عدة معارض ثم مارس التمثيل قبل أن يتحول الى الإخراج في الستينيات.. وقد حقق فيلما دراميا مهما عن فان جوخ.

https://www.facebook.com/217231908363783/posts/2687903944629888/?app=fbl
01/18/2020

https://www.facebook.com/217231908363783/posts/2687903944629888/?app=fbl

فلم الافتتاح | الدورة السادسة من مهرجان السودان للسينماالمستقلة 2020

أوفسايد الخرطوم، فلم وثائقي طويل عن مجموعة من الشابات السودانيات اللائي يسعين لإحتراف لعبة كرة القدم وتكوين فريق كرة قدم نسائي في الخرطوم، وسط محاذير دينية وإجتماعية، في معركة خاضتها السيدات للحصول على الإعتراف الرسمي بالفريق الوطني اتسمت بالبسالة والشجاعة مرورا بمواقف تعد في كثير من الأحيان مضحكة، الا أن كفاحهن لم يتزعزع.

من خلال صورة مقربة للفريق ومتابعة على مدى سنوات نلمح لحظات من الأمل والخيبة، وعلى الرغم من حصول الاتحاد الوطني لكرة القدم على تمويل FIFA المخصص للفرق النسائية، إلا أن فريق كرة القدم النسائي في الخرطوم لم يزل مهمشًا. ومع ذلك تظهر شرارة جديدة من الأمل في انتخابات داخل الاتحاد قد تعني تغيير حقيقي.

أوفسايد الخرطوم، فلم عن الحرية والحق في الحياة، وعن الواقع الاجتماعي الصعب وسيطرة الإسلام السياسي على المجتمع السوداني قبل الإطاحة بنظام الرئيس السابق عمر البشير، في اوفسايد الخرطوم تمثل كرة القدم رمزا للثورة، وضرورة لإحداث تغيير، ما يجعل الفلم يجسد معاني الثورة التي قامت في مجتمع يتطلع إلى حريته ولم يعد قادرا على تحمل المزيد من القيود.

مروة زين مخرجة سودانية - مصرية حاصلة على عدة جوائز عن أفلامها الروائية القصيرة مثل"لعبة" و "أسبوع ويومين". فلم ”اوفسايد الخرطوم“ أول وثائقي لها حقق عرضه العالمي الأول في ”برلين فلم فورم“ نجاحاً كبيرا أهله للإختيار رسميًا لعدد من المسابقات و المهرجانات السينمائية العالمية مثل: فيون دي ريل - مهرجان أفلام وثائقية - سويسرا، هوت دوكس - المهرجان الدولي الوثائقي الكندي، مهرجان كوبنهاغن الدولي للأفلام الوثائقية و شيفيلد مهرجان الافلام الوثائقية.
تلقت مروة دعوة من مهرجان كوبنهاغن الدولي للأفلام الوثائقية لتكون جزء من لجنة تحكيم مهرجان Next Wave. مروة ايضاً مؤسسة لـ ORE Productions في الخرطوم - السودان.

—————————-

The opening film | 6th edition of Sudan Independent Film Festival 2020.

Khartoum Offside , a group of exceptional young ladies in Khartoum are determined to play football professionally. They are prepared to defy the ban imposed by Sudan’s Islamic Military government and they will not take no for an answer. Their battle to get officially recognized as Sudan’s National Woman’s team is fearless, courageous and often laughable. But their struggle is Unwavering. Through the intimate portrait of these women over a number of years. We follow their moments of hope and deception. Despite the National Football Federation getting FIFA funds earmarked for the women’s teams, this team continues to be marginalized. However, there is a new spark of hope when the elections within the federation could mean a real chance of the entire system.

Khartoum Offside is a film about freedom and the right to life, it’s about the difficult social reality and the control of "political Islam" over Sudanese society before the overthrow of the regime, former President Omar al-Bashir, in Khartoum Offside football represents a symbol of the revolution, and the need to make a change, what makes the film representing the meaning of revolution, which rose up in a society that looked for freedom and could no longer tolerate more restrictions.

Marwa Zein Arbab is a Sudanese – Egyptian Award-winning director-producer for her acclaimed short fiction films ‘A game’ and ‘One week, Two days’. ‘Khartoum Offside’, her first feature documentary, is an award-winning film in FCAT 2019. The film had its successful World Premiere in the Berlinale Forum 2019 and since then the film is Officially selection in competitions in prestigious International Film Festivals such as; Visions du reel, Hot Docs, CPH DOX and Sheffield. CPH DOX invited her for NETX WAVE jury 2019. Marwa founded ORE Productions based in Khartoum, Sudan.

#SIFF2020

https://www.facebook.com/670347593005733/posts/3920845361289257/?app=fbl
01/17/2020

https://www.facebook.com/670347593005733/posts/3920845361289257/?app=fbl

قائمة الأفلام المختارة للدورة السادسة من مهرجان السودان للسينما المستقلة | 2020 Official Film Selection for the 6th edition of Sudan Independent Film Festival 2020
———————————————

الأفلام السودانية الطويلة

أوفسايد الخرطوم – مروة الزين
كشه - حجوج كوكا
باريس ستالينجراد – هند مديب

الأفلام السودانية القصيرة

هذه رقصتي فاسمعوا - علياء سر الختم
حفنة تمر - هاشم حسن
مرا - محمد خليل
حاحاي الكلاب - صدام صديق
مستقبل - محمد نجيب
وينجي - إبراهيم سيد
منو البرسم؟ - سناد شريف
قرة - محمد الأمين
خليها لبكرة – محمد زبيدي
رحلة الي كينيا – ابراهيم محمد (سنوبي)

‏ Sudanese Feature Films

‏Khartoum offside – Marwa Alzain
‏Akasha - Hajooj Kuka
‏Paris Stalingrad – Hind Meddeb

‏Sudanese short Films

Listen to my dance - Alyaa Sirelkhatem
‏A Handful of Dates - Hashim Hassan
‏Mara - Mohamed Khalil
‏The Dogs Sh*tter - Sadam Siddig
‏Future – Mohamed Najib
‏Winji - Ibrahim Sayed
‏Who's Paint? - Sannad Shareef
‏Qurrat - Mohammed Elamin
‏Leave it for Tomorrow – Mohamed Zbiday
‏Journey to Kenya – Ibrahim Mohammed

------------------------------

الأفلام الروائية الطويلة
1982 - وليد مؤنس | لبنان
شارع حيفا – مهند حيال | العراق
يوم الدين - أبو بكر شوقي | مصر
ليل/خارجي - أحمد عبدالله | مصر
ورد مسموم - أحمد فوزي | مصر
يوم أضعت ظلي - سؤدد كعدان | سوريا
التقارير حول سارة وسليم - مؤيد عليان | فلسطين
ولدي - محمد بن عطية | تونس
سيدة البحر - شهد امين | السعودية
جدار الصوت – احمد غصين | لبنان
القيصر - جوناس كاربيجنانو | إيطاليا
سنة القرد - فلاديمير بلازيفسكي | مقدونيا
عمود الملح - بوراك سيفيك | تركيا
الأخوة - عمر عطاي | تركيا
البرج - ماتس غرود | النرويج
نحن شاكرين - جوشوا ماغور | جنوب افريقيا
عصابة مارسيليا - مايكل ماثيوز | جنوب افريقيا

‏Feature Narrative Films
‏1982 - Waleed Moaanis | Lebanon
‏Haifa Street - Mohaned Hayal | Iraq
‏Yomeddine - Abu Bakr Shawky | Egypt
‏Poisonous Roses - Ahmed Fawzy | Egypt
‏EXT Night - Ahmad Abdulla | Egypt
‏The Day I Lost my Shadow - Soudade Kaadan | Syria
‏The Reports on Sarah and Saleem - Muayad Alayan | Palestine
‏Dear Son - Mohamed Ben Attia | Tunisia
‏Scales – Shahd Amin | KSA
‏All This Victory – Ahmed Ahmad Ghossein | Lebanon
‏A Ciambra - Jonas Carpignano | Italy
‏Year of the Monkey - Vladimir Blazevski | Macedonia
‏The Pillar of Salt - Burak Cevik | Turkey
‏Brothers - Ömür Atay | Turkey
‏The Tower - Mats Grorud | Norway
‏We are Thankful - Joshua Magor | South Africa
‏Five fingers of Marseille - Michael Matthews | South Africa

------------------------------

الأفلام الوثائقية الطويلة

الحلم البعيد - مروان عمارة | مصر
بيروت المحطة الاخيرة – ايلي كمال| لبنان
مرايا الشتات – قاسم عبدالله | العراق
الجمعية - ريم صالح | مصر
المرجوحة - سيريل عريس | لبنان
العودة للديار - ريكاردو بريفي | ارجنتينا
ذكريات شرقية - نيكلاس كولستروم و مارتي | فلندا
ثورة من بعيد – بنتلي براون | الولايات المتحدة الامريكية.
ملاجئ: في وداع ايدين – انريكو ماسي | ايطاليا
4 سنوات في 10 دقائق – مالادين | صيربيا

‏Feature Documentary Films

‏Dream Away - Marouan Omara | Egypt
Beirut Terminus – Elie Kamal | Lebanon
‏Mirrors of Diaspora - Kasim Abid | Iraq
‏What Comes Around - Reem Saleh | Egypt
‏The Swing - Cyril Aris | Lebanon
‏Coming Home - Ricardo Preve | Argentina
‏Eastern Memories - Niklas Kullström and Martti Kaartinen. | Finland
‏Revolution From a Far – Bentley Brown | USA
‏Shelters: Farewell Eden – Enrico Masi | Italy
‏4 years in10 minutes - Mladen Kovačević | Serbia

------------------------------

الأفلام الروائية القصيرة:

سلام- أردني | زين دريع
ما تعلاش على الحاجب - تامر عشري | مصر
مثل الملح - دارين حتيت | لبنان
خمستاشر - سامح علاء | مصر
آية - مفيدة فضيلة | تونس
الحادثة- ميدو طه | مصر
شحن - كريم رحباني | لبنان
سرمد - عبدالله الحميري | الامارات
قبل ما نشفى - نديم حبيقة | لبنان
امن جدا - نوران شريف | مصر
180 درجة - محمد رضا كوزي | المغرب
قهوة بيضاء - غلوريا توك | لبنان
أبي لم يستطع أن ينقذ الطائرة الورقية - خالد مدحت معيط | مصر
ظل العروسة - اليساندرا بيسيتا | إيطاليا
فتيات ايطاليات صغيرات - ليتيسيا لامارتير | إيطاليا
حيوانات الظل - جيري كارلسون | السويد
النمر - ميكو ميللياهتي | فنلندا
راباز - فيليبي غالفيز | تشيلي
بازيز - فيليكس امبرت | فرنسا
فتى الغزال - كاتارزينا جونديك | بولندا
كل هذه المخلوقات - تشارلز وليامز | استراليا
حدائق المجتمعات – فيتاوتس كاتكوس | ليتوانيا
الرجل الذي لم يرد مغادرة المنزل – سافينو جي
نوفيز | ايطاليا
المفتوح بعد طي – كريستينا | إيطاليا
وحوش الشبكة – رامي الجبري | مصر
في المنتصف – مريم الذبجاني | اليمن
صوفيزم – يوسف بن حجرية | تونس
حدث ذات مرة عالقهوة – نهي عادل | مصر
ابن الرقاصة – جورج حازم | لبنان
الفخ – ندي رياض | مصر
السجين والسجان – محمد لامين | ليبيا
سأخبر الله بكل شيء – بن عبدالله محمد | الجزائر

Short Narrative Films

‏Give up the ghost – Zain Duraie | Jordon
‏Eyebrows - Tamer Ashry | Egypt
‏Like Salt - Darine Hotait | Lebanon
‏FIFTEEN - Sameh Alaa | Egypt
‏AYA - Moufida Fedhila | Tunisia
‏The Incident - Meedo Taha | Egypt
‏Cargo - Karim Rahbani | Lebanon
‏Sarmad - Abdullah Alhemairi | UAE
‏Before We Heal - Nadim Hobeika | Lebanon
‏Extra Safe - Nourane Sherif | Egypt
‏180˚ - Mohamed Reda Kouzi | Morocco
‏White Coffee - Gloria Tauk | Lebanon
‏My Father Couldn’t Save the Kite - Khaled Medhat Moeit | Egypt
‏The Shadow of the Bride - Alessandra Pescetta | Italy
‏Piccole Italiane (Little Italian Girls) - Letizia Lamartire | Italy
‏Shadow Animals - Jerry Carlsson | Sweden
‏The Tiger - Mikko Myllylahti | Finland
‏Rapaz - Felipe Gálvez | Chile
‏Basses - Felix Imbert | France
‏Deer Boy - Katarzyna Gondek | Poland
‏All These Creatures - Charles Williams | Australia
‏Community Gardens – Vytautas Katkus | Lithuania
‏The Man who didn’t want to leave home – Savino Genovese | Italy
‏Unfolded - Cristina Picchi | Italy
‏Monsters of the web – Ramy Elgabry | Egypt
‏In The Middle – Mariam elzabahani | Yemen
‏Sufism – Younes ben Hajria | Tunisia
Once Upon A Time In the Cafe – Noha Adel | Egypt
‏Son of a Dancer – Georges Hazim | Lebanon
‏Fake The Trap – Nada Riyad | Egypt
‏Prisoner and Jailor – Muhammed Lamin | Libya
‏I’ll Tell God Everything – Bin Abduullah | Tunisia

------------------------------

الأفلام الوثائقية القصيرة

كرونيكل - أحمد طرابلسي | لبنان
البحر - ناهد نصر | مصر
الحورية والرجل - ميلاد موزاري | المانيا
تو-تاش - داريوس سيبوسكي | المانيا
الأخير من نوعه - يانك فون ويلمسدورف | المانيا
الثلاثين الرهيبة: أنا والدي وريتشارد النمر - رينا تسو | تيوان
روحي ليست للبيع - عز الدين زين | سويد
البيت الداخلي - جيمي باسلغا اجوستا | اسبانيا

‏Short Documentary Films

‏Chronicle - Ahmad Al Trabolsi | Lebanon
‏The Sea - Nahed Nasr | Egypt
‏Standing Nymph & Man - Milad Mozari | Germany
‏Too-Tash - Dariusz Sipowski | Germany
‏The Last of His Kind - Der Letzte Seiner Art - Jánik von Wilmsdorff | Germany
‏The Horrible Thirty: Me, My Father & Richard the Tiger - Rina Tsou | Taiwan
‏My Soul is Not for Sale - Ezzeddine Zein | Sweden
‏La Casa Interior - Jamie Baselga Agusta | Spain



**********************
صورة التصميم لرعاة الذاكرة:
‎السيد/ بنيامين شكوان, والسيد/ عوض الضو
‎مقتبسة عن فلم "أفلام السودان المنسية" للمخرج: صهيب قسم الباري

:Design photo is Memory keepers
Mr. Benjamin shukwan and Mr. Awad El-Daw
A scene from "Sudan Forgotten Films" Film, Directed by: Suhaib Gasmelbari

‏#SIFF2020
‏#SudanIndependentFilmFestival
#مهرجان_السودان_للسينما_المستقلة

Address

Khartuom-Sudan
Alexandria, VA
22314

Telephone

+249918080078

Alerts

Be the first to know and let us send you an email when SudaneseFilm-Industry Chamber posts news and promotions. Your email address will not be used for any other purpose, and you can unsubscribe at any time.

Contact The Business

Send a message to SudaneseFilm-Industry Chamber:

Videos

Nearby media companies


Other Film & Television Studios in Alexandria

Show All

Comments

شكرا جميلا..الفنان قريب الله عبدالعال
باب العضوية مفتوح
شكرا ع الاضاااافة